أبو رابح يخسر من شلة المونوبولي


أطلق الناس عليه أبو رابح منذ أن كان صغيراً..و تعلق الاسم به و تعلق هو بالاسم تفاؤلاً..أبو رابح يملك مع الروح المرحة..روح الكفاح..و حب التغلب على الصعاب..و لكن لديه عقدة قديمة مع الحساب..و الحساب في زمنه يعني كل الأرقام سواء الأرقام الخاصة بالمواد العلمية كالرياضيات والفيزياء أو الأرقام المتعلقة بالقياسات والميلاد..حتى لا يذكر بالضبط كم كان تاريخ ميلاده..مما كان محل تندر الأصدقاء في كل مراحل حياته..و أبو رابح لم تكن هذه الصفة تحرجه بل كان يستمتع و يأنس بها أيما استئناس..و يحس أنها فرصة لفتح بوابة التندر في المجالس العامة والتي يحبها ويعشقها و تجمع الناس من حوله..

بعد الثانوية لم تقبله الجامعات..بسبب مشكلته الأبدية مع الحساب و الرياضيات..فأختار أن يتجه للعمل..فكان له قريب يعمل في العقار..وبينه و بين قريبه صفات التكامل برغم التضاد..فكأن كلاً منها يبحث عن نصفه الآخر الذي لا يريده في هذه الحياة..فصاحب العقار مميز بهندامه و ملبسه..و قليل الحديث فكأنما وضع على الصامت..و لكنه يتقن الحساب و الأرقام لدرجة تفوق أكثر الآلات الحاسبة إتقاناً..لكن عيبه الأزلي أنه لم يكن له مع الحظ لقاء..و لم يكن له مع الربح أي موعد سابق..برغم دهائه و بعد نظره و ذكائه..أما أبو رابح فعلى النقيض من ذلك فهو رث الملبس.. إنسان مهذار..ضاحك مستضحك مُضحك..في كلامه وحركاته وتعليقاته ..و لم يزده تلعثمه بالكلام إلا جمالاً إلى جمال..و لديه صفه نادرة جداً..فالحظ يبحث عنه في أقصى زوايا الأرض..و لكن هذا الحظ عندما يصل إليه و يعرف مكانه لا يقع في يده..بل يقع في اليد التي بجانبه..حتى عرف عنه ذلك و تناقله الناس..و من أجل ذلك تقرب الناس منه انتظاراً للبيضة الذهبية التي سوف تمطرها السماء على من هو بجانبه..

عمل أبو رابح في المكتب العقاري..كمدقق للأمتار..و بئس الوظيفة و بئس الموظف..فهو يذهب إلى الأرض المعروضة عند صاحب المكتب و يتأكد من أمتارها و يطابقها مع الصك بالمتر و بالقدم..حيث فصل ثوبه بمقدار مابين القدمين متراً لا يزيد و لا ينقص ..و ذلك تثبتاً و حرصاً..و عندما يتثبت من أطوال الأرض يزرع على زاوية من الأرض لوحة كتب عليها” للبيع مكتب ..فلان بن فلان”..
قريب أبو رابح العقاري لديه القاعدة “العشرية” وهو يؤمن بها بشكل لا يوصف و تقول القاعدة العشرية..

  • الأرض التي تشتريها لا تبيعها إلا بعد عشر سنوات..
  • و الأرض التي تريد أن تبيعها لا تبيعها إلا بعد أن تحقق مثل قيمتها عشر مرات..
  • و لا تقسط الأرض إلى موظف إلا وقد امتدت خدمته عشر سنوات وأكثر..فهو سوف يكون مستقر الحال و جاهز لتسديد الأقساط..طوال العمر
  • و ألا يتم تقسيط أي أرض أقل من عشر سنوات..حيث تطول المدة و يزداد المبلغ أضعاف مضاعفة..

قال له أبو رابح برغم هذا الدهاء و التخطيط لكنك لم تكن تاجراً يشار إليه بالبنان..فقال قريبة العقاري بابتسامة ساخرة يفهمها هو ويجهلها أبو رابح..كنت أملك قواعد اللعبة و أفتقد للحظ..واليوم أملك القواعد و الحظ..

ازدادت أرصدت العقاري و زادت معها محيط بطنه..و أصبح المشلح لا يفارق كتفيه..فأصبح من مشاهير العقار..وتوسعت حدود مملكته العقارية لتشمل مناطق بعيدة و قريبة. و كل من حوله يطلب قربه و يتزلفون إليه..و يرددون .سم ..أبشر ياطويل العمر..و أصبحت قهقهته أجمل نغمه يسمعها الحاشية من حوله..

في ليلة ليلاء طلب اجتماع سري مع مستشاره أبو رابح من أجل زيادة رأس المال..فقال مار أيك بتوسيع القاعدة ..لتستبدل القاعدة العشرية بقاعدة جديدة” عشرينية”..فغضب أبو رابح غضبة لم يغضبها من قبل..و حط الخلاف بينه و بين القريب العقاري..فخرج منه مهموماً مغموماً لا يلوي على شيء بعد أن أخبر قريبه أن هذا اليوم هو آخر يوم من أيام دوامه في المكتب..

ذهب أبو رابح للمقهى الشعبي خارج البلد و الذي أعتاد أن يذهب إليه عندما تحيط به الهموم..جلس على العريش الخشبي..و رائحة القهوة و الشاي قد أدمنتها الأجواء . ونداء صاحب المقهى يتردد في زوايا المكان بطلبات الزبائن.. .و صوت السيارات المارة من جانب المقهى يزداد بالتقارب ثم ينتهي إلى لا شيء.. طنطنة التلفاز تزيد و تنقص..كل تلك الأشياء كفيلة بمسح كل الهموم من الذاكرة و تسلية رواد المقهى من عامة الناس..أصحاب الهموم البسيطة العميقة..
أبو رابح عندما يجلس في الزاوية البعيدة من المقهى…فهذا معناه أنه لا يريد أن يلتقي بأحد من رواد المقهى الذين يأنسون بقدومه و يتبادلون الطرائف معه..
ريموت التلفاز هو لعبته المفضلة..مرة يحك به رأسه..و مره يبحث عنه فيجده تحته..و مرة أخرى يقلب به القنوات من قناة إلى قناة..و كأنه يقلب دفتر همومه و صفحات حياته..و كل قناة لا يسمع فيها لا يسمع إلا أخبار القتلى من بلاد المسلمين..

توقفت يده عند قناة تلفازيه أجنبية تبث تقرير إخباري عن فلم باسم أجنبي تقول القناة أنه قد أثار الضجيج من حوله..و أسمه قد ركبت حروفه بالعربي باسم “مونوبولي”..و مُثل بلسان عربي فصيح..تحدثت القناة عبر محلليها عن إمكانية التغيير..و..أثارت تساؤل في آخر الحلقة ..هل يتخلى تجار العقار عن الاحتكار ؟!
ارتشف أبو رابح رشفة قوية من فنجان الشاي الذي أمامه يكاد يسمع صوتها من الشارع..ثم ضغط أبو رابح ريموت التلفاز ليغلقه و قال : إذا حجت البقر على قرونها..

al_sugair@

عن سليمان الصقير

محب للسفر والترحال : مؤلفاتي : 1- 800 خطوة لرحلة سياحية ممتعة 2- 150 طريقة ليصل برك بأمك 3- أمي أنتِ جنتي 4- بنيتي لكِ حبي 5- مذكرات مدمن إنترنت

شاهد أيضاً

رحلة مكافح : مسيرة صقير بن سليمان الصقير في الحياة

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم  هنا في …

تعليق واحد

  1. شدني اسلوبك الشيق,عشت المقال بوصف رائع للتفاصيل الشيقة,تبعتك في توتر لأستمتع بالمزيد واشاركه مع كل من اعرف. تسلم اناملك, وفي انتظار جديدك. بالتوفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.