مواضيع مختارة

رحلتي عبر القطار المتسلق إلى أعلى قمة في أوربا جبال جينفرو (Jungfrau )

رحلتي عبر القطار المتسلق إلى أعلى قمة في أوربا جبال جينفرو (Jungfrau )

 

 

حق لأهالي أنترلاكن أن يفخروا بالجبل جينفرو … و حق لهم أن يضعوا رسمته على الميداليات التذكارية … و أن يحفروه على الألواح الخشبية … و أن يلتقطوا له الصور الفتوغرافية… فهو بكل شارع يوضع … و في كل محل يعرض … و في كل مكان ينصب… من زار إنترلاكن و لم يصعد الجبل فقد فاتت عليه فرصة التعرف على أشهر معالمها… فإن كانت البحيرتين أفضل مارُسم على الأرض… فالجبل و قمته أفضل ما عانق السماء في تلك البقاع…إن مكمن الإبداع في ذلك … أنها أعلى قمة جليدية في أوربا يصلها القطار الجبلي المتسلق …حيث تعانق عربات القطار الممتدة رأس ذلك الجبل ثم تقبله مع هامته و تعود …فهي عربات تتشبث بقضبان منصوبة في وسط نفق محفور يغوص بك في ظلمات ثلاث حتى يبلغ بك إلى ارتفاع تلك القمة و المقدرة بـ ( 3454م ) ..

بل لا تقل قمة واحدة… إنما هي قمم ممتدة مد النظر تكتسي بثوب البياض…فالثلاث قمم المشهورة هي : Monch – Eiger – Jungfrau و هي تظهر بشكل جلي من خلال الصورة السابقة و التي استقيتها من نشرة مأخوذة من مكتبة المطويات في الفندق .

و عندما تقرر الذهاب بمثل هذه الرحلة فأنت مخير هل تذهب من انترلاكن مباشرة و من المحطة الرئيسية و عبر توقفات عدة حتى تصل القمة…أو تختار الوصول بالسيارة لمدينة (LAUTERBRUNNEN ) وهي آخر مدينة تصلها السيارة ثم تتابع المسير للقمة عبر القطار العادي و تبدله من مدينة (KLEINE SCHEIDEGG ) و تستقل القطار الجبلي .

 

( و هذا خط سيري برحلتي حيث يمثل اللون الأزرق استخدام السيارة و الأحمر يمثل القطار العادي و الأخضر القطار المتسلق و هي خطة رحلتي )

 

أما رحلتي و التي بدأتها من مدينة إنترلاكن… فقد كانت عبر مراحل ثلاث… أولاً بسيارتي … ثم ركبت القطار المعروف… ثم بدلنا إلى القطار الجبلي المتسلق ..فإليكم إياها مفصلة ….
في صبح باكر من أيام الأميرة إنترلاكن…ركبت سيارتي ثم بحثت عن آخر المدن التي توصلني إلى آخر نقطة يمكن أن تصلها السيارة … فوجدت و بإرشاد من أخي أبو ريان أن مدينة (LAUTERBRUNNEN) هي آخر النقاط التي تصلها السيارة…و قد انطلقت من INTERLAKEN و مررت بسيارتي على المدن التالية WILDERSWIL- ZWEILUTSCHNEN – فكانت رحلة ماتعة استمتعت بها بجمال الطبيعة …

 

و ما يحتويه الطريق من القرى الصغيرة … و الأنهار الجارية و التي تعاكس سيرنا … فبينما نحن صاعدون للقمم فهي قد أتت للتو من الرؤوس الجليدية …تحمل رسالة العشق من أعالي جبال الألب لتلك الأرض…فلا يقف ذلك التراسل أبداً …

 

فمن كل قمة تذوب قطع من الثلج ناصعة البياض … فتتحول إلى مياه زرقاء عذبة صافية … تمر بأخاديد و خوانق …و تنزل من سفوح و تهبط عبر شلالات …و تعبر غابات و تخترق أراضي و مزارع …و تجاور طرق و قرى …و تصعد صخور و تعبر من تحت جسور…حتى تتلاقى مع بحيرتي الحب …بحيرتي إنترلاكن….فهناك تبلغ رسالة الحب من أعلى قمة في أوربا إلى أجمل بقعة في أوربا…واصلت المسير حتى وصلت إلى محطتي المقصودة : LAUTERBRUNNEN
…و توجهت إلى محطة القطار فركنت السيارة في مواقف السيارات الملاصقة للمحطة بمبلغ تدفعه بواسطة تذكرة تستلمها ثم تسددها عند عودتك بواسطة الأجهزة المخصصة ( لذا خذ التذكرة معك في روحتك حتى لا يضيع الوقت عليك بجلبها من السيارة ثم العودة بتسديدها ) و أسعارها بسيطة بالمقارنة بقربها من المحطة …

 

فطلبت من رجل يقف بين القطارات أن يدلني على القطار المنطلق للجبل ….فأخبرني أن هذا القطار ينطلق من هذه المحطة و يمر بالمدن التالية (WENGWALD – WENGEN – ALLMEND – WENGERNALP –و يتوقف بآخر محطة (KLEINE SCHEIDEGG) في رحلة الصعود عبر القطار جاورت أشخاص مختلفين و بطبائع متفاوتين…

 

ركب بجانبي على هذا القطار رجل و زوجته و طفلتهم … فكانت الطفلة تتأمل و عبر النافذة تنظر و بهدوء تتحرك..و كنت أتابع حركتها و يعجبني منظرها و هي ترسل نظراتها للطبيعة… فكنت ألحظ جميل البراءة في عينيها فتنعكس الطبيعة منهما …و تحرك النسمات شعرها الذهبي فتلمع مع أشعة الشمس خصلاتها فيسلب جميل بريقها القلوب و العقول…

 

لقد كانت فتاة صغيرة هادئة كهدوء الطبيعة هناك … جميلة كجمال الأرض هناك … صافية كصفاء السماء هناك … التفتت بخفة و نطقت بحروف لوالديها فكان نطقها تغريد البلابل و زقزقة العصافير …لقد وقعت عيناها على عيني فكانت لحظة جميلة… فكأني أبحث عن شيء لم أجده بكل العيون…و بعد لحظة هي بعمر الجمال كله صرفت نظري عنها إلى الطبيعة

 

… فكانت الطبيعة هناك تحاكي تلك الفتاة الصغيرة… فالأنهر و البحيرات هي من لون عينيها …و أشعة الشمس المتسللة عبر السحب هي رفرفة شعرها…و صفاء الكون يحكي براءتها …هل هناك أجمل من أن يجتمع جمال الطبيعة و جمال البراءة…. بينما أنا في هذا الجو الشاعري و خيالي سابح بنسج التشابه و الاختلاف و المقارنة بين الطبيعة و براءة الطفولة…

 

إذ مرت علي بصورة خاطفة رسمة ماعز أو عنز أو معيز فقطعت كل أفكاري فلم أجد أي توافق بين طبيعة الماعز و تلك الفتاة … فحاولت أن أطردها عن ساحتي …لكنها أبت …

و تسللت قريبة إلي لتنفذ إلى حلمي الجميل ( و الله النشبة ) …علمت أني بعالم الواقع …و أن الماعز هي كتبة النهاية لتلك الحكاية…سامحك الله ياماعز لماذا لم تتركيني أكمل تأملاتي و أستمر بأفكاري و أبقى مع أحلامي… و الغريب على ذكر الماعز أن الماعز في كل الأماكن في العالم لها نفس الطباع و الشقاوة و عدم مراعاة الآخرين…

فكأن هذه العنز لم تعيش بين تلك الطبيعة و تترعرع بين تلك لمروج…فلم تكسبها الزهور بألوانها أي نوع من الرقة أو اللطف…و لم تكسبها الأجواء و جمالها مظهراً حسناً في هندامها..فكل معيز العالم يحملن من الشقاوة مالا يُصبر عليها …

فستظل الماعز ماعزاً في أي مكان ربت و نشأت …ألا تعتقدون أن الموضوع جنح عن مساره الطبيعي… فصارت الرحلة أشجار و أنهار و معيز…

إذاً يحسن بنا أن نعود… و صلنا للمحطة المقصودة (KLEINE SCHEIDEGG) و هي المحطة التي يمكن أن تستقل بها القطار الجبلي…سلمت صاحب التذاكر مبلغ الرحلة وقدره 100 يورو و معها حزني على فراقها…وسلمني ورقة صغيره و معها ابتسامة مجانية…بعد هذه المحطة تغيرت الطبيعة عن سابقتها…و تبدلت فمن قبل كانت الأشجار و الغابات و الأنهار تملئ الأرض…الجبال و السحاب و الثلوج هي منظر السماء…

أما بعد هذه المحطة فبدأنا ننظر للجبال من تحتنا و قطع السحب منتثرة فوق المدن و لم يبقى من كل تلك المناظر إلا منظر الجبال العالية من جبال الألب و التي يبرق بياضها من بعيد…و من فوقها سحب داكنة تارة تعتليها و تارة تمر من وسطها و الشمس لحظات تظهر ثم تغيب عنها…

و الأرض كذلك تبدلت فلم فالأشجار انجلت و صارت الجبال مسطحات خضراء على مد البصر …

لا تحتوي سوى أعشاب مخضرة في ثناياها زهور و شجيرات مورقة…و من بينها يوجد ممرات للمشاة متعرجة تنحني و تنثني على حسب الطبيعة هناك…

فهي تمر من جانب مستنقع ماء أو تعبر من جانب حظائر الأبقار ..ثم تختفي تحت بعض الجبال و تعود مرة أخرى هذه الممرات…

و هذه الممرات يستخدمها الأوربيين بكثرة لممارسة رياضة المشي على القمم و روؤس الجبال…أو مايسمى TREKKING و هي رياضة جميلة تجعلك تعيش الطبيعة الحقة…

فترى بقع صغيرة في القاع هي مدن كبيرة على أرض الواقع…و تنظر لقمم بيضاء في الأعالي تجعلك تسارع الخطوات و تحثك على المزيد من الهمم لتصل إلى تلك القمم…

و تمر بين يديك سحب كثيفة تجعلك كأنك تسبح أو تحلم بعالم آخر…منظر هواة المشي جميل و رهيب…

فهم ببدلات ملونة على طرق ملتوية بين زهور و مروج مختلفة…قد علقوا حقائب الترحال على الظهور…. و قطفوا بأيديهم الزهور…

و بانت من على محياهم علامات السرور…بينهم الكبير و الصغير…الشباب و الشابات …فرادى و جماعات…تجد أغلبهم من كبار السن و معه شريكة العمر…فلا هو بعد هذا العمر فرط فيها و لا خانته آخر أيامه عن من كانت يوماً من الأيام مصدر لأسعد لحظاته…تجد بينهم الحديث المتصل… و التنافس على صعود القمم…و هم يتناظران كأنهما يصعدان أول درجات العمر….

و هناك و تحت شجرة شاب و فتاة…قد شربا من كأس الحياة…فحديثهم حب..و سمعهم حب…و نظراتهم حب…تجري من بين أيديهم السحب فتنمحهم أحلام جميلة صافية نقية…و الورود التي حولهم آمال وردية دافئة…و القمم التي تحيط بهم نظرة بيضاء مستقبليه مشرقة…يحدثها الشاب فتقبل عليه بسمعها و بصرها…و تحدثه فتاة أحلامه فيقع قلبه بين يديها…فسبحان الله العظيم…و إني لأعتقد أن الأرض هناك لتنمي الجمال و تضفي على النفس السرور الذي يزيد من بهاء الحب…لحظات من السير في هذا الطريق و بين تلك المناظر…

حتى انقطعت بنا السبل فقد دخلنا في نفق عظيم فكأنه أبتلع قاطرتنا …و ذلك بعد مدينة ( EIGERLETSTCHER )..فكل المسافة المقطوعة و لمدة طويلة هي عبر نفق تحت الأرض … و لا يوجد مخرج أو إطلالة على العالم الخارجي إلا في ثلاث استراحات…

يتوقف فيها القطار لمدة خمس دقائق بالضبط … ليطلع الزائر على الجبال المحيطة من خلال زجاج حاجز سميك … يجعل المرء يستمتع بالمنظر و يحميه الزجاج شر البرد الشديد …و قد جهزت تلك الاستراحات بدورات مياه مهيأة ومطلات للتصوير مناسبة ….أثناء هذه الرحلة يُعرض فلم وثائقي عن الجبل … فيه معلومات متكاملة عن أقسامه و كيف تم إنشاؤه…تجعلك تعيش تلك اللحظات بأدق تفاصيلها عبر الكلمة و الصورة…لكن كل تلك المحولات و الأفلام الوثائقية لا تجلب الأنس و السعادة …كلما تذكرت أننا أصبحنا من أهل الأرض …فكلما نظرت و إذ الدنيا من حولي سواد دامس…و إذ المناظر الجميلة تتحول إلى عالم بهيم غريب…كمثل من كان في سبات وينعم بأحلامه…. ثم استيقظ فوجد نفسه في ظلام الليل الحالك…

ولكن و إن غابت عني المناظر الجميلة…و أنا عاشقاً من عشاق الطبيعة … و ذلك العشق يصفو بالوحدة و يستلزم الخلوة…فإن لي عشقاً آخر يستحسن أن أعيش معه ظلمتي الحالية…فإني أعشق أن أعيش وسط أناس لا أعرفهم و أن أتصفح وجوههم … و أن أحاول أن أفك طلاسم تعابير و جوههم …و أعيش أجواءهم … و أعيش بين نظراتهم أتأمل تأملاتهم … و أسبر أغوار أسرارهم … و أسرح عبر أفكارهم…إنني أحب أن أعيش بين الناس و تصتك أكتافي بأكتافهم …. و أن أسير معهم في طرقاتهم و لمسافات بعيدة معهم…

أما إلا أين ؟ و لماذا ؟ فلا أعلم ….ولا أريد أن أعلم … بل ذلك لا يهمني… فقط أحب أن أكون جماعياً … و أحب أن تضرب أقدامي على الأرض فلا أسمع وقعهما بل أسمع وقع أقدام الآخرين …أحب أن أسمع ضجيجهم و هم يتحدثون… أبتسم عندما يضحكون… أتعجب عندما يندهشون …. عندما أجلس على كرسي تحت شجرة أو مضلة أو مُطل على بحيرة و أتأمل المارة… هذا ضاحك مستبشر و آخر حزين منكسر …هذا بين يديه فتاته و ذاك يندب حظه الذي فاته…و هذا يحمل بين يديه كتاب وذاك يحاكي أحب الأحباب… فعندها تنزل الفرحة و السرور في قلبي…أحب أن تتقاطع أمام عيني أجسام البشر و تختلط أقدام السائرين في اتجاهات مختلفة و أن أعيش بين ركام من البشرية …في ناظري أمواجهم و في سمعي هديرهم …في مثل هذه الأماكن أجد نفسي… إن من يتأمل الناس …و يستطيع أن يقرأ وجوههم …و يتابع تحركاتهم …و يفهم تصرفاتهم ….و يعيش أخلاقهم و طرق تعاملهم مع بعض فهو في سياحة أخرى …و لعل من الأماكن التي توفر لي هذا الجو المناسب … هي القطارات بصوتها و ضجيجها و زحمتها و أصوات الناس فيها…

أستند على كرسي مطل على النافذة … و أختار زاوية تكشف كل محيط العربة …ثم أتأمل الحياة و الناس…لذا في رحلتي هذه كانت حياة القطار جميلة …فقد تنوعت المحطات و تبدلت القطارات و كثرت الوجوه و اختلفت الجنسيات و تعددت القراءات بتعدد التصرفات…فهنا فبعد أن أظلمت الدنيا من حولي في وسط هذا النفق…حاولت أن أدير بصري لأبحث عمن أبدأ معه حكايتي…نعم…هاهي تلك العجوز القاعدة على كرسي بعيد أجدها قد شدت بصري و فكري بتصرفاتها…فقد ركبت معنا في نفس هذه القاطرة هذه العجوز العقيم و ومعها طفل صغير هو أقرب للتبني من الولادة و كهل بجر خطاه بصمت غريب…جلس الكهل و أخذ يرفع عينيه و يدور حول الحضور… ثم مال رأسه على جنبه و أخذ بالشخير…و أما العجوز فقد أخرجت من حقيبتها كاميرا كبيرة أكبر من كاميرة أخي كابيان و بكثير …ثم علقت في عينها عدسات عديدة واحدة تلوا الأخرى حتى أصبحت طويلة …نهضت و أمام النافذة تسمرت …و أخذت تلتقط كل لحظة لقطة…و لقطاتها غريبة لا تمت إلى الطبيعة بصله…

و زوجها الكهل يتابع الموقف من بعيد عبر عينين شبه مغلقتين و بصوت يبثه عبر شفتيه المطبقتين فينتزع الحروف من خلاله انتزاعاً و بلهجة مدغمة …و زوجته لا ترد عليه بأي كلمة… أما الطفل فبيده لعبته و يقلبها و ينظر إليها و الأب و الأم في شغل عنه…و لم تجلس أو يهدأ لها بال إلا عندما دخلنا في النفق المظلم…
أما التناقض بين الشعوب و الاختلاف العجيب فهو ما رأيته من تلك الفتيات … فقد جلست أمامي في القطار الصاعد ثلاث فتيات من اليابان… فكن كعادة الشرق أسيويات قمة في الأدب…كعصافير في قفص لا تسمع لهم إلا زقزقة و لحن شدي…فتسمع تشنق ينج شي ثم ههه و ههه و ههه ثم تشك تشك تشك…( الترجمة تشنق ينج شي = كلمات يابانية لا أعلمها…ثم ههه و ههه و ههه قهقهات بصوت عذب خفيف خفي…أما تشك تشك فهي أصوات الكاميرات و هي تلتقط و بكثرة صور بأشكال متعددة )…. هذا حالهم …و أما حال شعب قريب منهم…فهو أغرب فلا أعلم كيف نبتت تلك الآداب بالشعب الياباني و زالت من هذا الشعب الثاني وهو الشعب الهندي والذي سوف أقص عليكم نبأه بعد حين ….. لعلي أعود إلى رحلتي واستكمل قصة الهنود في حينها في قطار العودة…وصلنا إلى نقطة النهاية و الأخيرة…

وهي جبال Jungfrau …فنزلنا من القاطرة….فوجدنا عالم غريب عجيب…فهي جبال شاهقة …تحتوي ببطنها ممرات متعددة متنوعة … يكاد الرجل الحاذق اللبيب أن يتوه في سراديبها الناعمة البيضاء الصافية…

فيخيل إليك كأنك تعيش بوسط زجاجة شفافة… أو بجوف لؤلؤة نقية…أو بوسط قطرة ندية…الجدران و الأسقف و الأرض بنفس اللون و النعومة…و الجو بداخلها شديد البرودة…

منها ماتصعد إليه بسلالم … ومنها ما تصله المصاعد … أو تهبط إليه عبر أنفاق متعددة تسبح فيها بعالم أرضي جبلي عجيب …

أخذت بالمسير…و الجبال البيضاء تغطي المحيط…أنظر إلى خطاي لعلي لا أخطئ الطريق…أو أتعثر في مزالق الأرض… فهناك الكل يلبس الجزم المخصصة للثلوج…إلى ذلك الشاب العربي…و الذي بدأ كأنه كهل كبير يتمسك بالمقابض الخشبية المثبتة على الجدران الثلجية…عيني على طريقي و عيني الأخرى على الناس لعلها لا ترسل منهم نظرات السخرية أو نظرات العطف أو نظرات الرحمة…فكل نظرة هي جديرة بأن تبعثر خطواتي و تجعل أقدامي بمكان هامتي…

بيدي أمسك المقبض و بالأخرى كامرتي و أختلس الفرص لأسجل لقطة من هذا العالم الأرض المخيف…و الذي زاده هيبة و وحشة هي تلك التماثيل الجليدية و التي ركنت في أحد السراديب…

أسير الهوينة كطفل بدأ يخطو خطواته الأولى في الحياة… فلمحت فجأة شيئاً يجذبني إليه و بقوة…نظرت و تأملت …ثم نظرت و تفكرت …ثم نظرت و اقتربت…هل حقاً ما أرى أم أن خوفي صور لي هذا المنظر… دققت النظر فوجدت منظر الأنس و الفرح …. و التي سرتني فكأني قابلت أهلي و خلاني…فهل تعلمون من قابلت …فإليكم الصورة…

إنها كتابة محفورة على القضبان الخشبي في سراديب قمم أوربا…لا أخفيكم أنني سعدت بها و لا أعلم لماذا ؟… فاليوم إذ يتزين تقريرنا بهذه الصورة… فإني قول لهما بارك الله لكما و بارك عليكما و جمع بينكما بخير…و أقول لأمل كوني له كل الأمل…و أقول لسلطان أسعدك الله بها في الدنيا و جمعك الله بها و أسكنكم ذوتا أفنان ….و نقول لكم إن كنتم ممن عَبَر هذه الصفحات أو مر على مرشدنا العربي ( العرب المسافرون ) فهل سطرتم ذكريات حياتكم الأولى في هذا المنتدى ..فهي نعم الذكرى …و لكم أن تستمتعوا بها كل حين لتنعموا بجميل الذكريات و تسعدوا بتذكر تلك اللحظات … أو تكون ذكرى جميلة لكم و لأبنائكم في المستقبل ….أو رحلة عسل مجانية في كل حين…مجرد مقترح لكل إنسان…أعود لموضوعنا … تدرجت في المسير … فوجدت في ناحية من قممه أعلى مكان للتسوق في أوربا … و يحتوي خرائط تفصيلية لتكل المنطقة و المناطق السياحية في إنترلاكن و سويسرا بشكل عام…و يحتوي على نماذج تذكارية للجبل و المدينة و بعض ماتشتهر به البلاد …و في زاوية قصية من طرف تلك القمة … و عبر الدهاليز الممتدة في جوف لأرض تقودك الأسهم عبر تلك الممرات إلى مطعم الخدمة الذاتية للوجبات الخفيفة… أو لك أن تختار الراحة و الوجبات المختلفة عبر مطعم كبير تقدم فيه أنواع و أصناف المأكولات الشهية …أما أنا فقد اخترت الوجبات السريعة … فنظرت للأصناف و لم أجد ما يروق لمزاجي أو ينعش شهيتي…و كانت أمامي فتيات من خليجنا … فقلت في نفسي سوف أختار مايختارون و آكل مما يأكلون … فالسيدات أعلم منا بالأفضل من لمأكولات…فوجدتهم يختارون رزاً أبيض فوقه قطعة من لحم الضأن ( يظهر أنه لحم ضأن…و متأكد أنها ليست قطعة من قويصرة الحاشي )

 

فحدثتني نفسي هل من المعقول أن آكل فوق أعلى قمة في أوربا و بجانب جبال تلبس الحلة البيضاء رزاً أبيض …أجابت نفسي على نفسي و بدون تردد.. بلا ثم لأ …ثم أتبعت أنه يجب التنويع و التغيير عن الروتين المعتاد…. فمثل هذه الوجبة من الممكن أن نجدها في مطعم المائدة البخاري في أحد شوارع الرياض…و حدثتني نفسي مايقول الناس عني…فكيف لو علم بذلك خبير المطاعم الراقية أخي العزيز الشاب … لكانت كارثة و مستمسك على من هم من أمثالنا…فقررت أن لا اختار الرز بأي شكل من الأشكال …

فلم أجد مايناسبي إلا قطعة سندوتش بالجبن تجعلك تتذوق الاجبان السويسرية … و مشروب غازي ينزل بالجسم البرد ليتأقلم خارج الجسم مع داخله… و قطعة من اكيك تعمل على تهضيم الوجبة الدسمة الغنية بمادة الجبنيك …و ماهي إلا لحظات حتى قضيت على الوجبة ..فلست من هواة الإطالة الجلوس على الطعام …

 

بل لم آتي هنا للأكل … فلقد تركنا الأهل و الزوجات و الأبناء من أجل شيء أعظم و أجل … فلقد تركناهم حتى نستمتع برؤية الطبيعة و إمتاع النفس و جلي الهم…نعود لحديثنا ….

 

و من بعد الوجبة لك أن تتجول على ركن في أحد الزوايا يظم متحف جليدي فيه بعض المنحوتات ….

 

و معرض لبعض الأدوات والملبوسات التي استخدمت في حفر تلك الأنفاق و كيفية إنشاؤها و خطوات و مراحل البناء …

و لقد أستمر العمل بهذا المشروع العملاق عدة سنوات بعدد كبير من العمال…
نظرت من أحد المنافذ فوجدت البرد شديد…و اكتفيت بتواجدي من خلف الزجاج …فقد كان يوماً شديد البرودة ….

 

ارتجفت منه فرائصي من منظره فكيف لو وطأت قدماي بياض ثلجه…فمن كان يريد الوصول لتلك القمم فعليكم الاحتماء بالملابس الشتوية…و تتبع درجات الحرارة قبل أن تصعدوا تلك الجبال …و من كان يشكو من الضغط فعليه الاحتراس ففارق الضغط الجوي قد يكون له أثر على مرضى الضغط…فقد عدنا من تلك الجبال و جميع الركاب كأنهم بحالة إغماء من التعب و الأعياء… و كنت أنظر إلى القطارات الهابطة أثناء صعودنا و استغرب أنهم جميعاً نائمون…فعندما هبطنا و حانت ساعة الصفر لدينا عرفت السبب …فقررت أن أنام من الإعياء و التعب و تغير الطقس و الضغط …و لكن كانت عائلة هندية أو قل مجموعة سياحية لنا و لجميع الركاب بالمرصاد ….فقد جلست بموقع لا أحسد عليه فقد كان كرسيي بوسط مجموعة منهم هم و أطفالهم و نسائهم…و يبدو أنهم من عائلة واحدة…و برزت من بينهم سيدة بالثلاثينات من عمرها… برزت بصوتها الجهوري الذي يصل إلى مسمعك ككتلة واحدة …فكانت هذه السيدة تلعب مع هؤلاء الأطفال لعبة الحروف تنادي من يأتي كلمة تبدأ بحرف ( p ) ثم يتسابقون بقذف الكلمات منها مايبدأ بحرف ( p ) أو حرف ( b ) فهذا صحيح و ذاك خاطئ هذا يصيح و ذاك ينوح …. و يتحمسون حتى يصل صياحهم أنحاء الكبينة فتنقلب كروضة أطفال…( بيني و بينكم كنت أجهز الكلمة و أخفيها بصدري )…أما الأعجب فهو ذلك الرجل الهندي الذي أعياه التعب و هد حيله صعود الجبل … فاختار أن يرمى بجسمه المنهك على المقاعد فلم تكفه المقاعد في الجانب الأيسر …لذا أضطر أن يمد أرجله على الكراسي المقابلة… و صارت أرجلة كسياج حاجز في الممر بين صفوف الكراسي…فمن أراد أن يمر فعليه أن يقفز هذا الحاجز…و لعل هذا المنظر و هذه الأصوات لم ترق لي و لم تعجبني… و لم أستحمل نظرات من هم في القطار و يعتبرونني من ضمن هؤلاء السياح الهنود المزعجين…فانتقلت للجهة الثانية من القاطرة…فكنت ألمح على وجوه الركاب آثار تلك الأصوات و التصرفات المزعجة من الهنود…و أعيُن العتب و نظرات اللوم تتابع كسهام على شخصي الضعيف… لم يكن هناك فكاك من هذه النظرات إلا بأن أسايرهم و أغير من تعابير وجهي مع كل تصرف أهوج من الهنود …ليفهم من حولي أنني لست منهم أو أن تلك السيدة التي تصرخ كمذياع لست أعرفها … و لا يجمعني بها قرابة أو نسب أو جنسية أو أرض.. لقد كنت أتمنى أن أرفع لافتة تنبه في القطار أنني لست من هؤلاء المزعجين … وأكتب عليها و إن كنت من العالم النامي الثالث و من تلك القارة لكن… أنني لست بهندي و إن تشابهت التقاسيم و تقاطعت بعض السحنات مع تلك الوجوه … و إن أردتم أن أحلف بالأيمان المغلظة لحلفت…لكن قطع علي حبل أفكاري كابح القطار و الذي يلزمنا بالتغيير أو النزول في بلدة…

 

خرجت من القاطرة و الألوان و الأصوات و قد أختلت و اختلفت وتبدلت في رأسي …فشممت بكل قوة هواءً نقياً فحسبت أنني سحبت كل مافي الكون من الهواء حتى عادت جميع الألوان لوضعها الطبيعي…تجولت ببصري على من حولي و نظرت معتبراً بالقرى التي تحتضنها الجبال …فمما يميز تلك المحطات التي في أعالي الجبال أنها محطات مفتوحة تجعلك بين الطبيعة مباشرة…

 

فالأغنام قريبة و صوت الأجراس تقرع إيقاعات الطبيعة…فبين الجرس و الثغاء تناغم و لحن ينافس أحلى المعزوفات…و من بين الأشجار الخضراء يخرج قطار أحمر فكأنه يولد من رحم الغابات…

و الأرض تغطيها الأعشاب الصغيرة و التي تنبت بالزهور الجميلة ….و قطرات المطر تنزل بتنوع عجيب رذاذ بسيط أو هطول شديد أو فقط سحاب لطيف رقيق…

نهرب منها مرات أو نحتمي بحمى المظلات أو ننتعش ببعض القطرات…سبحان من خلق…

 

 و المباني المرصوصة بألوان فاقعة تجعلها كزهور يانعة..كوخ أحمر… أو مبنى اصفر … أو بيت وردي فلا تعلم هل من المعقول أن تحولت تلك المباني كالزهور…

يقرع جرس القطار المغادر من البلدة فيرجع صداه بين الجبال…و أتعلق به قبل أن يفلت مني…و يتعلق قلبي بكم حتى أعود إليكم مرة أخرى و حلقة جديدة بإذن الله تعالى…
و لكم تحياتي …نسيم نجد

عن سليمان الصقير

محب للسفر والترحال : مؤلفاتي : 1- 800 خطوة لرحلة سياحية ممتعة 2- 150 طريقة ليصل برك بأمك 3- أمي أنتِ جنتي 4- بنيتي لكِ حبي 5- مذكرات مدمن إنترنت

تعليق واحد

  1. وصف جميل و رائع
    كلي لهفه و شوق لصعود القمة
    بس الي استغربته القطار الي يصعد للجبل مابه دورات مياه ؟
    ليش يتوقف 5 دقائق للتصوير و دخول دورات المياه احس الوقت قليل
    و الي يفوته القطار وش يعمل
    انا معي اطفالي علشان كذا اسأل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>