ماذا تفعل الفتاة السعودية في شوارع مدينة بون الألمانية ( 16 )

الحلقة قبل الأخيرة : بلجيكا

 

نحن الآن في وداع بلد الزهور , هولندا الجمال , فنحن نقف على بوابة الخروج من المدينة
كل الألوان هناك زاهية
كل الألوان هناك صافية
كل الألوان هناك ساحرة
كل الألوان هناك فاتنة
كل الألوان هناك تدل على الطبيعة
وقفت هناك و نفسي تقول هل بقينا في هذه الديار , وقفت متردداً , ثم قررت أن أودعها بجسمي  , وأن أودع أجمل الذكريات عنها بقلبي , 

خرجنا من هولندا و عندما خرجنا خرجت الطيور لتودعنا ,
وعندما سرنا من بين الحقول سارت الخيول معنا ,
وعندما ملنا من وسط الأشجار مالت الأزهار لتقبلنا ,
وعندما جرينا من جهة الطريق جرت الأنهار تتبعنا ,
وعندما أطلقنا العنان لبصرنا ليقول كلمة الوداع لمدينة الجمال ,  أبصرتنا الشمس من بين الغمام تنادينا , و بدفئها تغرينا ,

 

 

نظرنا نظرات أخيرة لكل ما تحمل الطبيعة من المحاسن  , أكواخ متناثرة , أنهار جارية , زهور متنوعة , أشجار مثمرة ,  روائح عطرة ,  أرض خضرة  ,  سماء صافية ,  شمس دافئة ,  سحب متراكمة , ظل وارف , جنة من جنان الدنيا  , وصورة للطبيعة أفضل من ألف صورة , أناس هنا وهناك يتمتعون بالطبيعة الزاهية , حيوانات مختلفة تجوب المزارع و الحقول , فعلى الأرض أبقار وخيول ,  و في السماء أنواع من الطيور , أينما أرجأت بصرك تجد الطبيعة تناديك , و بمحاسنها تغريك ,كل شيء هناك يبعث على الحياة , قلبت بصري مابين السماء و الأرض ,  أخذت نفساً عميقاً  , فطابت أنفاسي بروائح الورود الزكية ,  قطفت وردة من الأرض ,  نظرت إليها قبلتها وقلت : وداعاً يأيتها الفاتنة , لوحت بيدي إلى الطواحين الهولندية مودعاً أرضاً تتبختر بجمال طبيعتها , و لطافة سكانها ,
 

 

سرنا على بركة الله إلى بلجيكا مدينة ” الشيكولا و الألماس ” بلجيكا دولة غير حاضرة الشهرة من بين الدول الأوربية  , لكنها تعتبر مدينة من المدن القليلة التي تحس بها براحة عجيبة,  فليس هناك جمال الطبيعة كما في هولندا ,  أو حسن التنظيم كما في ألمانيا ,  أو عظمة الدولة كما في بريطانيا  , أو كثرة المعالم ومقاصد السياح كما في فرنسا  , فهي بلد مسالم سياحياً  , هي تحتوي على معالم بارزة , و فيها مباني منظمة ,  و كل ذلك تعرضها بأسلوبها الخاص  , في أوربا لا تحاول أن تقارن بين كل دولة و دولة ,  فبعض الدول لهما لمسة خاصة ,  لها طبيعة خاصة ,  فإن كانت بعض الدول مفضلة بالصيف  , فبعضها مفضلة في أوقات أخرى بالخرف أو بالشتاء أو بالربيع ,  و بعض الدول مقصد السياح الذين يهتمون بالشواطئ , و بعض الدول مقصد السياح الذين يهتمون بالمعالم و الحضارات القديمة ,  و بعضها الآخر مقصد للتجارة أو الدراسة  ,

 

 

 

 

عندما وصلنا بروكسل , كنت قد قررت الزيارة لها من باب ليقال  , وقد قيل , أي من باب أن أكون ممن زار تلك الدولة , وهنا أذكر أن أحد الزملاء قد طلب مني أن أسافر معه إلى الشام  , ولكن في ذلك الوقت كانت هناك بعض الظروف التي تمنعني من مرافقته , فسألته مستفسراً : إلى الشام فقط سوف تسافر  , فقال : هل هناك أفضل من الشام ؟!  , قلت ليس المقصد ذاك , لكن لماذا لا تزور الأردن و تركيا و الشام و لبنان مرة واحدة , فقال وما الهدف من ذلك فأنا أريد أن تكون رحلة استرخاء و ليست أعمال شاقة , قلت له أنا أعتبر أنها فرصة ” علشان تجدع همهم مع بعض و تصير خلصت من الشام وماحوله ” ولعله أعجبته الفكرة , وطبقها بسفرة خلال شهر كامل ,  فعندما عاد من هناك قال:  خلاص شطب على المناطق هناك ولنبدأ البحث عن أماكن أخرى ” لنجدع همها ”  ,
 

 

نعود إلى بلجيكا , عندما دخلنا بروكسل , بدأنا البحث عن أهم المعالم , و لعل القوس من أفضلها , مع الحديقة المجاورة  , ففي كل مكان تجد السياح العرب و الأجانب يتجولون مابين الحديقة و ساحة القوس و المتحف العسكري , ومن ثم استلقينا الباص الخاص بزيارة أهم معالم بروكسل  , فمع ذلك الباص طفنا أكثر من أثنا عشر معلماً مهماً من معالم العاصمة , و بسعر معقول مقداره أحدى عشر يور للراكب ,  و يحط الباص رحالة في كل معلم ,  و لك أن تتجول , ثم تركب مع الباص الذي يأتي بعده بتوقيت ثابت مبين عند مواقف الباصات ,  و إليكم المعالم من القوس في البداية حتى القوس عند النهاية ,
و هذا قوس النصر , و الذي يوم رأيته قلت لعلنا أخطأنا بالطريق ونزلنا بباريس
 

 

و لعل هذا المعلم هو أهم المعالم , فمن وسط حلقاته تستطيع أن تنظر إلى جهات مختلفة من بلجيكا , و تستطيع أن تقارن بين أطراف بروكسل , و تمتع عينيك بما تحتويه من جمالها ,  و رغم  جماله فإنه يذكرني بمدرس الكيمياء و الرابطة الأيونية , قال مرشدنا السياحي : هل تريدون أن تستمتعوا بإطلالة فكانت الموافقة , فصعدنا إلى أعلى ”  لو تحاول تنظر إلى الكرة الأخيرة من الممكن أتميز نسيم نجد

 

 

من خلال تلك المناطق لم تتوقف يدي عن رسم صورة المدينة عبر عين الكاميرا , فالصورة أصدق أنباء من الكتب , و أليست الصورة بألف كلمة  ,
 

 

و من أحد الجهات ننظر إلى الحديقة القريبة من البرج ,بإطلالة و لا أروع من أعلى البرج

 

 

من جهة أخرى , تجد الكثير من الزوار الذين ذهبوا إلى متحف يحاذي تلك المنطقة , عن نفسي دعوة الله لي بالثبات و السلامة من المتاحف , فأنا لا أحمل أي ميول متحفية , ظاهرة أو خفية , معلنة أو سرية , سعودية أو أوربية  ,

 

 

و عندما تنتقل إلى طرف آخر تتغير المناظر , فكأنك أدرت ظهرك للحضارة الإنسانة و توجهت لخالق البرية ” فسبحان الله ”  , حيث توجد غابة قريبة من موقع البرج فيها بحيرة صغيرة , وممرات ضيقة تؤدي بك إلى سراديب تلك الغابة  ,

 

 

إطلالة أخرى على الحياة من كرة أخرى من تلك الكور المعلقة , حيث تظهر مدينة أوربا المصغرة و التي تحتوي على كل المعالم البارزة للمدن الأوربية الشهيرة  ,  ” وجهة نظر الدنيا عندنا مليانة ملاهي و وجع رأس  , معقول الواحد بديرته ماعمره طب هالماكن  , و إذا راح لأوربا أول مايروح لألعاب البزارين , وجهة نظر خاصة ”

 

 

سمعت من المرشد السياحي المتحدث عبر جهاز سمعي في الباص ” والعمدة على السمع ” أن هذا معبد صيني قديم أو لعله بيت صيني أو موقع صيني ” أي شيء فيه صيني ”  , فكانت المناسبة السعيدة و التي توافق الحدث الذي أمامي , و هي أن كانت أمامي في الباص فتاة صينية و نحن في الدور الثاني للباص حيث الهواء الطلق , و كان شعرها الناعم يتطاير حتى يكاد أن يلامس وجهي ثم تلتفت و بخفة و تقول : سوري , يابنت الأجواد لا تقولين سوري حنا أولاد قارة واحدة  , يعني ربع و أكثر من أهل  , , فتتبسم فأقول خوذي راحتك  , ثم أكمل : الخطر على شعرك ينشب ببعض شعيرات رأسي المتماسكة أمام الرياح العاتية  , و أيضاً تبتسم تلك الفتاة الصينية ابتسامة صفراء من فتاة صفراء تحمل شعراً ناعماً متطاير بالهواء  ,

هل هذا هو القصر الملكي؟! لا أعلم ولكن لما رأيت الناس تصور ,  ولكن لما رأيت الناس تصور ,قلت في نفسي نلتقط الصور , و غداً يُعلم مالخبر , بل خشيت أن يقال لي لقد ذهب إلى بلجيكا ولم يصور القصر ,فأي خيبة يحملها هذا الفتى , و أي نكسة يجرها هذا العربي المسافر  ,
 

” طيب هالصورة وش نقول ” , من الممكن أن نقول كنيسة  ” أو ماتجي كنيسة ” لعل شكلها يدل على أنها دار الأوبرا , إذاً هي دار الأوبرا , وهي تتسع لعدد كبير من الحضور  , وفيها أشياء كثيرة , لا أجد الوقت لشرحاها , و أجد الكثير منكم بغنى عن شرحي لها  , فتبقى لي أن أقول لكم ألقاكم في الحلقة القادمة  ,
و في الحلقة القادمة : يكشف النقاب عن تلك الفتاة السعودية ,  و التي وقفت أمامي , ومعها حبيبها ,  نظرت إليها ,  تمنيتها أن تكون ؟! , ثم عبرت الطريق و ألتفت إليها وقلت  , ؟
في الحلقة القادمة :من الذي تتصورون كان في استقبالي
في الحلقة القادمة :نلقاكم ونختم رحلتنا معكم
نسيم نجد
www.naseemnajd.com

روابط بقية الحلقات …

الحلقة الأولى

الحلقة الثانية

الحلقة الثالثة

الحلقة الرابعة

الحلقة الخامسة

الحلقة السادسة

الحلقة السابعة

الحلقة الثامنة

الحلقة التاسعة

الحلقة العاشرة

الحلقة الحادية عشر

الحلقة الثانية عشر

الحلقة الثالثة عشر

الحلقة الرابعة عشر

الحلقة الخامسة عشر

 الحلقة السادسة عشر

الحلقة الأخيرة

عن سليمان الصقير

محب للسفر والترحال : مؤلفاتي : 1- 800 خطوة لرحلة سياحية ممتعة 2- 150 طريقة ليصل برك بأمك 3- أمي أنتِ جنتي 4- بنيتي لكِ حبي 5- مذكرات مدمن إنترنت

شاهد أيضاً

700إحداثية لمعالم ومزارات وحدائق وأسواق الدول التالية : تركيا – فرنسا – سويسرا – النمسا – إيطاليا -ألمانيا

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أيها السادة هذه مجموع الموضوعات التي …

2 تعليقان

  1. عبدالعزيز العيد

    شكرا لك شكرا لقلمك الرائع والف شكر لكميرتك (للصور الرائعه) لقد حلقت بي بعيدا عن الواقع فما سطرتة في هذة الحلقات هو شي من الخيال لقد ادهشتني ولا املك ان اقول لك الا شكر شكرا واامل التواصل

  2. أخي الفاضل : عبدالعزيز العيد
    تحياتي لك مضاعفة
    و حروفي عن شكرك قاصرة
    و كلماتك ألهبت دفئاً في جنبات قلبي قبل صفحتي
    فبارك الله فيك على المتابعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *